الرئيس المر بعد لقائه الكاردينال الراعي: الإستحقاق ما زال لبنانياً 24-03-2015

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مساء الاثنين رئيس الأنتربول النائب السابق لرئيس الحكومة الياس المر الذي قال بعد اللقاء: "تطرقنا أولا إلى وضع المنطقة والخطر على مسيحيي الشرق والمجازر التي تحصل في حق المسيحيين في المنطقة، وما رأيناه اخيرا مع الأشوريين، ومن بعدها تطرقنا إلى الموضوع اللبناني والخطر نتيجة الفراغ الرئاسي، وهو خطر على المسيحيين في لبنان والشرق، لأنه المركز الرئاسي المسيحي الوحيد بين 22 دولة عربية، ويتميز ليس فقط بفاعليته انما برمزيته، ولهذا السبب يتمتع بمعنى خاص ورمزية كبيرة جدا بالنسبة إلى مسيحيي الشرق".

وأضاف: "تطرقنا أيضا إلى خطر الفراغ منذ 1975 إلى اليوم. ولسوء الحظ، في كل مرة يقع الفراغ أو أزمة كالتي نمر فيها، ينتخب رئيس نتيجة أزمة أو اغتيال أو نتيجة حدث أمني، وبالتالي كانت تتجه الأمور نحو طرق غير ديموقراطية وليس كما يجب أن ينتخب الرئيس. أطلعت غبطته على جو زيارتي للفاتيكان وجولتي العربية والأوروبية، وتكلمنا في تفاصيل المرحلة المقبلة التي من المفترض أن نتحرك لانتخاب رئيس في أسرع وقت".

وعن إمكان إبقاء هذا الإستحقاق لبنانيا - لبنانيا أجاب: "نحن في لبنان لدينا دائما تصور نحب ايجاد حالات إقليمية ودولية نتيجة أي فشل لسوء الحظ، ونحن نكون السبب فيه، ونحاول أن نجد له ترجمات إقليمية ودولية"، مشيرا إلى أن "رأيه لغاية هذه اللحظة هو أن الإستحقاق ما زال لبنانيا وإذا اتفق اللبنانيون على رئيس خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة قبل الصيف، فيتم انتخاب رئيس لبناني بقرار لبناني. وإذا تأخر هذا الموضوع عندها يقع الخطر، وتأتي كلمة السر من الخارج أو يجري نوع من اتفاق إقليمي ودولي على انتخاب رئيس. وأتصور أن هذا الأمر لا يريده اللبنانيون بل يفضلون انتخاب رئيس لبناني، وغبطة البطريرك هو على رأس اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا".