كلمة للعسكريين

وجه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع اللبناني الياس المر كلمة الى العسكريين، قال فيها:

تجنبتم فخ الانجرار الى قتال شوارع بين اهلكم، وحميتم وحدتكم كي تحافظوا على وحدة الوطن. لم تبقوا على الحياد لكن لم تستعملوا المدفع لحفظ السلم الاهلي. جعلتم من اجسادكم دروعا حميتم بها لبنان. وانا اعلم ان 40 الف جندي و10 آلاف مجند ممددة خدماتهم لا يمكنهم تنفيذ جميع المهمات المطلوبة في هذا البلد.

واعتبر المر ان في كل المراحل المهمة التي شهدها لبنان في الفترة الاخيرة، «كان كل فريق يمني النفس بان يكون الجيش الى جانبه، الا ان الجيش كان الى جانب الوطن وليس لفريق، ولا على فريق، لانه يدرك ان اي انحياز مع هذا او ذاك قد يخل بالتوازن الوطني ويعرض المؤسسة العسكرية في وحدتها وتماسكها. واذا لا سمح الله انقسم الجيش كما في الماضي انقسم الوطن وانتهى لبنان».

واكد المر ان «وحده الجيش يبقى على عقيدته ونهجه ومبادئه. لا يتأثر بالتغيرات ان حصلت ولا بموازين القوى ان تبدلت. الجيش كان ويبقى على مسافة واحدة من الجميع. لا يرفع بندقيته الا في مواجهة العدو الاسرائيلي والارهاب، يسهر على الامن والاستقرار».

وختم: «قد تكون هذه كلمتي الاخيرة لكم، لكنها بالتأكيد لن تكون محطتي الاخيرة الى جانبكم من اي موقع اكون فيه».